12 مارس، 2013

الصوم للقديس باسليوس الكبير عظة عن الصوم للقديس باسليوس الكبير[1] ترجمة د. جورج عوض إبراهيم


 الصوم للقديس باسليوس الكبير  عظة عن الصوم للقديس باسليوس الكبير[1]  ترجمة د. جورج عوض إبراهيم






الصوم الحقيقي[2]                :

يوصينا النبى قائلاً: " إنفخوا في رأس الشهر بالبوق عند الهلال ليوم عيدنا " (مز3:81). إن الكلمات تُعلن لنا بحسب (إش4:58ـ6) ـ والتي هى أعظم من الأبواق وأجدر من كل الآلات الموسيقية ـ عن مجىء عيد الأعياد. فلقد عرفنا من إشعياء نعمة الصوم، فهو الذي استنكر طريقة اليهود في ممارسة الصوم وأظهر لنا الصوم الحقيقى عندما قال: " ها إنكم للخصومة والنزاع تصومون "، " أليس هذا صومًا إختاره حلَّ قيود الشر" (إش4:58ـ6). والرب يقول " ومتى صمتم فلا تكونوا عابسين كالمرائين. فإنهم يغيرون وجوههم لكى يظهروا للناس صائمين. الحق أقول لكم إنهم إستوفوا أجرهم. وأما أنت فمتى صُمت فادهن رأسك واغسل وجهك " (مت16:6ـ17).